أخر خبر

الإعلام البيئي الرقمي وعلاقته بتشكيل الاتجاهات نحو التغيرات المناخية..دراسة حديثة

»» البحث استهدف تحليل (62) دراسة وبحث في مجال الإعلام البيئي، 11612 تغريدة و120 مفردة كعينة من الشباب

»» ويوصي بضرورة رفع الوعي بالقضايا البيئية من خلال أنواع مختلفة من القوالب الإعلامية، تساعد على جذب الجمهور نحو المحتوى

في إطار اهتمامها بقضايا الإعلام البيئي ودوره في مواجهة التغيرات المناخية شاركت د.هالة الألفي فوزي، مدرس الإعلام بكلية العلوم الإنسانية جامعة ميدأوشن، ود.بسمة عبد الحي أحمد البلاط مدرس الإذاعة والتليفزيون بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الإعلام جامعة سيناء بدراسة حديثة في مؤتمر كلية الإعلام جامعة القاهرة التاسع والعشرين ،والذي انتهت فعالياته مؤخرا.
جاءت الدراسة تحت عنوان :” الإعلام البيئي الرقمي وعلاقته بتشكيل اتجاهات الجمهور المصري نحو التغيرات المناخية”

عرض البحث في الجلسة البحثية الثامنة للمؤتمر الدولي ،والتي ناقشت دور الإعلام البيئي الرقمي في تحقيق التنمية المستدامة برئاسة د.ماجي الحلواني، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، والتي انعقدت ضمن فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر كلية الإعلام جامعة القاهرة العلمي الدولي التاسع والعشرين تحت عنوان “الإعلام والتحول نحو الاقتصاد الأخضر في ضوء التغيرات البيئية والمناخية”.
ناقش المؤتمر عددا من القضايا المرتبطة بالبيئة والمناخ ودور وسائل الإعلام في التوعية والتسويق التحول نحو الاقتصاد الأخضر في ضوء خطط التنمية المستدامة، وذلك من خلال العديد من الدراسات العلمية والحلقات النقاشية التي تناولت توعية الجمهور بالتغيرات المناخية ومخاطرها، والتحول إلى الاقتصاد الأخضر، وإشكاليات القائمين بالاتصال.

وقد أشادت د.ماجي الحلواني، وم.د. شيرين سلامة بالبحث وما قدمه من فائدة علمية، والنتائج التي توصلت لها الباحثتان د.هالة الألفي ود.بسمة عبدالحي خاصة مع تركيز البحث على استكشاف دور الإعلام البيئي الرقمي في تشكيل اتجاهات الجمهور المصري نحو قضايا التغيرات المناخية، نظرا لكونه مصدرا مهما لنقل المعلومات وتشكيل اتجاهات الجمهور في الوقت الحالي.

ولتحقيق هذا الهدف، عمد البحث إلى تحليل (62) دراسة وبحث في مجال الإعلام البيئي للوقوف على توجهاتها المختلفة، إلى جانب إجراء دراسة تحليلية لعينة مكونة من 11612 تغريدة ذات صلة بقضايا المناخ، وأخيرا إجراء دراسة ميدانية على عينة من الشباب المصري مكونة من (120) مفردة؛ للتحقق من مستوى وعيهم بقضايا المناخ المختلفة، والجهود التي تبذلها الدولة المصرية في هذا المجال.
اعتمد البحث على نظرية التهيئة المعرفية إطارا نظريا، عبر الاعتماد على منهج المسح بشقيه التحليلي والميداني، وباستخدام تحليل المضمون، بالاعتماد على Machin Learning عبر خوارزميات لغة “بايثون”، إلى جانب أداة الاستبانة.

وقد توصلت النتائج إلى وجود ارتفاع ملحوظ فيما يتعلق بعدد التغريدات الخاصة بالبيئة خلال عام 2023، وأن اتجاهات الجمهور نحو هذه التغريدات كان 52% منها إيجابية، و23.4% سلبية، بينما 23.6% من التغريدات كانت محايدة.
وفيما يتعلق بالنتائج الميدانية، اتضح ارتفاع مستوى الثقة بالمعلومات المُقدَّمة عن المناخ عبر تويتر، كذلك تبين وجود ارتباط ذي دلالة إحصائية بين الدوافع الوظيفية والطقوسية والاتجاه السلوكي عند متابعة التغريدات الخاصة بقضايا المناخ؛ إذ كان مستوى معنوية معاملات الارتباط أقل من (0.05)، وتبين عدم وجود ارتباط ذي دلالة إحصائية بين الدوافع الوظيفية والطقوسية وكل من الاتجاه المعرفي والاتجاه السلوكي عند متابعة التغريدات الخاصة بقضايا المناخ؛ إذ كان مستوى معنوية معاملات الارتباط أكبر من (0.05).
وفي ضوء النتائج، قدَّم البحث عدة توصيات، من بينها ضرورة رفع الوعي بالقضايا البيئية بصورة مباشرة وغير مباشرة، وذلك من خلال أنواع مختلفة من القوالب الإعلامية، تساعد على جذب الجمهور نحو المحتوى، مثل الاعتماد على فيديوهات توعوية قصيرة خاصة بالبيئة؛ إذ كشفت النتائج عن وجود حالة فتور لدى المستخدمين الرقميين تجاه المحتويات الرقمية التقليدية، إلى جانب عقد شراكات مع مؤسسات تجارية تعمل على الرعاية المادية لإعلانات تعمل على خدمة البيئة، وذلك في إطار مشاركتها المجتمعية للاهتمام بقضايا البيئة.

ظهرت المقالة الإعلام البيئي الرقمي وعلاقته بتشكيل الاتجاهات نحو التغيرات المناخية..دراسة حديثة أولاً على جريدة المساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى