أخر خبر

المخاطر الإلكترونية وطرق التصدى لها..ندوة بإعلام عين شمس

»» أهم محاورها: كيفية رفع مستوى الوعى بمخاطر الإنترنت وحماية المعلومات والبياناتهم

»» عرض مبسط لمفهوم الذكاء الإصطناعى وآليات الإحتيال والإبتزاز وطرق التعامل السليم والآمن مع التكنولوجيا

نظم قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ووحدة التضامن الإجتماعي بالتعاون مع كلية الإعلام جامعة عين شمس ندوة بعنوان المخاطر الإلكترونية وطرق التصدى لها .

جاءت الندوة في إطار الاهتمام بأمن المعلومات وتزايد الحرص على الوصول لأفضل درجات الأمن السيبراني ورصد المخاطر الإلكترونية وطرق التصدى لها، وتزامناً مع افتتاح مركز البيانات والحوسبة السحابية الحكومية كأول مركز يقدم خدمات الذكاء الاصطناعي في مصر وشمال إفريقيا،وفي سياق بروتوكول التعاون المشترك بين جامعة عين شمس ووزارة التضامن الإجتماعي، وذلك تحت رعاية د.نڤين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي، د.محمد ضياء زين العابدين رئيس جامعة عين شمس، د.غادة فاروق نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، د. صلاح هاشم مستشار وزارة التضامن الاجتماعي ومنسق عام وحدات التضامن الاجتماعي بالجامعات.

وقد افتتحت فعاليات الندوة د. هبة شاهين عميدة كلية الإعلام جامعة عين شمس موضحة أهمية الأمن السيبراني المتزايدة فى ظل التطور التكنولوجي، ودوره فى مواجهة الهجمات الإلكترونية، مضيفة أن المجرمين يستخدمون أدوات جديدة ويبتكرون خططا مستحدثة لتحقيق أهدافهم باستخدام التكنولوجيا، وهو ما يجعل الشركات والهيئات تحدث التدابير الأمنية الإلكترونية باستمرار لمواجهة الاستخدامات السلبية المتطورة للهجمات الإلكترونية والإنترنت المظلم.

وخلال الندوة أشارت د.جيهان رجب مستشار نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ومنسق الندوة إلى بروتوكول التعاون المشترك بين جامعة عين شمس ووزارة التضامن الإجتماعي كما قدمت تعريفا بأنشطة وحدة التضامن الاجتماعي المتنوعة ومبادرة الطالب المنتج.

كما حاضر في اللقاء المهندس وليد حجاج خبير أمن المعلومات بمجلس الوزراء ونائب رئيس مجلس إدارة التحول الرقمي والأمن السيبراني.

وتناولت الندوة مجموعة من المحاور تهدف إلى رفع مستوى الوعى لدى الطلاب بمخاطر الإنترنت وكيفية حماية معلوماتهم وبياناتهم.

كما تطرقت الندوة لشرح مفهوم الذكاء الإصطناعى وآليات الإحتيال والإبتزاز وطرق التعامل السليم والآمن مع التكنولوجيا، وأساليب الإستفادة من الإنترنت وحماية الأبناء من مخاطره.
كما أبرزت الندوة آليات استغلال الوسائل التكنولوجية والإنترنت فى توجيه الشباب واجتذابهم لتوجهات غير مرغوبة، بالإضافة إلى عرض لأنواع الإنترنت السطحى والعميق والمظلم.

كما تم توضيح كيفية تفادى مخاطر الإنترنت المظلم، وكيفية الحماية من بعض الخدع المشهورة والشهيرة فى مجال الاختراق واستغلال البيانات واستهداف الأفراد.

كما استعرضت الندوة الطرق السليمة والآمنة لاستخدام التطبيقات المختلفة وكيفية التعامل معها بشكل جيد وآمن.

وأشار المهندس وليد حجاج إلى التعريف بالهندسة الإجتماعية وكيفية اجتذاب الشعوب أو تغيير مفاهيمها وعاداتها وتقاليدها من خلال الهندسة الإجتماعية التى تستخدمها الدول من خلال دراسة سلوك الشعوب وثقافتها وديانتها لبث محتوى غير مقبول فى شكل مقبول.

واوضح كيف تستطيع منصات التواصل الاجتماعي أن تكون أرضا خصبة لنشر معلومات مضللة وغير حقيقية وكيف تستخدمها الدول فى الحروب وكيف يتم استهداف واختراف شبكات البنية التحتية كالكهرباء والمياه والغاز.
كما تم استعراض التفاصيل المتعلقة بالأمن المعلوماتى وأركانه والأمن الشخصى والأمن الرقمى والأمن السيبرانى والهجمات التى نتعرض لها وكيف يتم ردعها، وكيفية التعامل مع حالات الإبتزاز والجهات التى نتوجهه إليها للحصول على حقوقنا.
وقد شهدت الندوة تفاعلا كبيرا من طلاب الكلية.

 

ظهرت المقالة المخاطر الإلكترونية وطرق التصدى لها..ندوة بإعلام عين شمس أولاً على جريدة المساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى