أخر خبر

11جامعة مصرية شاركت في مؤتمر البحوث الطلابية بتمريض القناة

»»

رحب الدكتور ناصر سعيد مندور رئيس جامعة قناة السويس بوفود طلاب 11 كلية تمريض على مستوى جمهورية مصر العربية، في رحاب جامعة قناة السويس للمشاركة في المؤتمر الطلابي والبحثي العاشر لكلية التمريض جامعة قناة السويس، متمنياً للمؤتمر الوصول إلى توصيات ناجحة قابلة للتطبيق.

جاء ذلك بالتزامن مع افتتاح د. محمد عبد النعيم عثمان نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب لفاعليات المؤتمر العاشر للبحوث الطلابية لكلية التمريض، والذي عقد بمبنى رعاية الشباب بمسرح الأنشطة الطلابية .

عقد المؤتمر تحت رعاية رئيس الجامعة ،وبإشراف عام د. محمد عبدالنعيم نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وبإشراف د. وفاء عبدالعظيم الحسيني عميد كلية التمريض ،وبمشاركة الدكتور تامر شوقي مدير مركز الدعم الأكاديمي بالكلية.

ضمت الهيئة التنفيذية للمؤتمر د. فريدة كامل يوسف وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، د. هناء السيد أمين مدير وحدة الدعم الأكاديمي ومنسق الأنشطة الطلابية ومقرر المؤتمر، ود. أماني نبوي عبدالعزيز سكرتير المؤتمر، وعمار ياسر النادي رئيس اتحاد الطلاب.

بدأ المؤتمر بالسلام الوطني لجمهورية مصر مصر العربية، ثم تلاوة مباركة لآيات من القرآن الكريم.
وخلال كلمته أكد د.محمد عبدالنعيم نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب أن التمريض يمثل أحد المهن السامية، ومن يمتهنها تقع عليه مسئولية كبيرة في تحسين المستوى الصحي، الذي أضحى أحد أهم أهداف التنمية المستدامة.
كما أشار إلى أن المؤتمر الطلابي البحثي تقليد تعتز به الجامعة ، لافتاً إلى أن كلية التمريض لها تاريخ طويل في تنظيمها، حيث وصل عدد مؤتمراتها إلى عشرة مؤتمرات، مشيداً بمؤتمر هذا العام الذي يعرض أعمال وأفكار الطلاب البحثية والفنية، تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس.
كما أشار إلى أن المؤتمرات البحثية تعد بدايات ممارسة النشاط البحثي، مشيداً بالمعرض الفني والأفكار المميزة التي تم تقديمها.

كما أوضح مهام مركز الدعم الأكاديمي في رعاية الطلاب (المتفوقين والموهوبين – المتعثرين – ذوي الهمم)، وتنظيم المؤتمرات الطلابية، وأعلن أن المؤتمر الطلابي والبحثي العام والمنتظر عقده 6 مايو القادم سيتم إخراجه بشكل مميز ومختلف بمشاركة 13 جامعة من إقليم القناة وسيناء وبعض الجامعات من خارج الإقليم، وبلجنة تحكيم من الخبراء تقوم بعملها بكل حيادية.

وأوضحت د. وفاء عبدالعظيم الحسيني أهم محاور المؤتمر التي تضمنت:
-التطورات الحديثة في تكنولوجيا الرعاية رحلة التمريض في عصر الذكاء الاصطناعي.
-تحسين الرعاية بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ومستقبل التمريض تعليم ورعاية وبحث علمي للآثار الأخلاقية والقانونية للذكاء في التمريض.
-التكنولوجيا الذكية في الممارسة التمريضية التحديات والفرص.
-التمريض الرقمي كيف يعزز الذكاء الاصطناعي تقديم الرعاية الصحية؟

كما أعربت عن امنياتها للطلاب بتقديم عروض ناجحة، ومناقشات علمية مثمرة، ولضيوف 11 جامعة مشاركة مثمرة في فاعليات المؤتمر، مُقدمة الشكر لرئيس الجامعة ونائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب على دعمهما لمنظومة البحث العلمي لطلاب الكليات، واصلة الشكر إلى د. تامر شوقي مدير مركز الدعم الأكاديمي بالجامعة على متابعته للوحدات على مستوى الكليات،د. أحمد عطيتو أستاذ الرسم والتصوير ورئيس قسم التربية الفنية جامعة قناة السويس لإشرافه على المعرض الفني الطلابي.

كما قدم د. تامر شوقي الشكر والتقدير لجميع القائمين على تنظيم المؤتمر، مؤكداً أن للمؤتمرات الطلابية للقطاع الصحي دائما ما تشهد مشاركات متميزة من جامعات أخرى، مشيراً إلى أن جميع توصيات ومخرجات المؤتمرات الطلابية البحثية سيتم وضعها محل التنفيذ.

ومن جانبها أشارت د.فريدة كامل أن المؤتمر هذا العام يأتي بعنوان “ابتكارات الذكاء
الاصطناعي في التعليم التمريضي والممارسات والبحث العلمي”، مُرحبة بكليات التمريض من الجامعات المصرية وهى: جامعة الأزهر، بنها، كفر الشيخ، حلوان، دمنهور، 6 أكتوبر، بدر، سفنكس، المعهد الفني للتمريض جامعة السويس، والمعهد الفني للتمريض جامعة قناة السويس،وطلاب البرنامج المكثف في كلية التمريض، وطلاب جامعة الإسماعيلية الجديدة الأهلية وطلاب المقاصة.
ضم المؤتمر فقرات فنية من إنشاد، وشعر، وغناء.

وأفادت د. هبة السيد أن المؤتمر ناقش 11 بحثا علميا، و11 بوسترا، 9 ملصقات علمية، فيما شارك في المعرض الفني 3 جامعات، وفي دوري المعلومات 7 جامعات، في مسابقة الرسم 6 جامعات.

وفي نهاية الجلسة الافتتاحية للمؤتمر قدمت د. وفاء عبدالعظيم درع الكلية للدكتور محمد عبدالنعيم، تقديراً لدعمه لمسيرة البحث العلمي بين الطلاب.
كما قامت بتكريم د. تامر شوقي ود. أحمد عطيتو.
ثم دعت عميد الكلية الطلاب الأوائل بكل فرقة لإعتلاء المنصة لأخذ الصور التذكارية.

ظهرت المقالة 11جامعة مصرية شاركت في مؤتمر البحوث الطلابية بتمريض القناة أولاً على جريدة المساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى