أخر خبر

كلام جرىء.. رؤية الرئيس

 

 

تواصل الجامعات المصرية تالقها فى التصنيفات الدولية لافضل الجامعات على مستوى العالم فى مجالات البحث العلمى واعداد الخريجين ونظام الدراسة والتخصصات الدراسية والتجهيزات الموجودة بالكليات ..ولا شك ان الجامعات المصرية ظلت لفترة طويلة بعيدة عن هذا المضمار العالمى والذى يضع معايير محددة لتكون الجامعة ضمن الجامعات الكبار على مستوى العالم وهذه المعايير لم يتم وضعها اعتباطا ولا مجاملة لاحد ولكنها معايير معلنة ومحددة للجميع والجامعة التى تنطبق عليها هذه المعايير يتم اختيارها وفقا للترتيب وقد شهدت هذه الفترة تقدم غير مسبوق للجامعات المصرية سواء الحكومية او الخاصة واذكر هنا على سبيل المثال جامعة القاهرة التى تصدرت الجامعات فى التصنيفات الدولية بفضل الجهود المبذولة من قبل االقائمين عليها وخاصة قيادة الجامعة برئاسة الدكتور محمد الخشت رئيس الجامعة الذى يوفر كل الدعم المطلوب من اجل تقدم الجامعة فى الترتيب العالمى وتواجدها بين كبار الجامعات الامريكية والاوربية كما اذكر هناجامعة المستقبل وهى جامعة خاصة وقد احتلت مكانه مرموقه فى التصنيفات الدولية وخاصة تصنيف كيو اس الذى يعد من اكبر التصنيفات الدولية ويضع معايير شديدة لتصنيف الجامعات ..وتعد جامعة المستقبل من النماذج المشرفة للجامعات المصرية وقد اخذت سمعة دولية لتميزها فى الكثير من المجالات وخاصة الصيدلة وطب الاسنان والهندسه ..ويحرص مجلس امناء الجامعه برئاسة الدكتور خالد العزازى رئيس مجلس الامناء على تطبيق المعايير الدولية فى جميع الكليات واختيار تخصصات تتمشى مع هذه المعايير لاعداد خريجين على مستوى عالمى ..وشهدت الفترة الاخيرة دخول 15جامعة مصرية فى تصنيف «QS» World University Rankingsعلى المستويين إقليمى وعالمى سنوياً، وهو تقييم يصدر كل عام عن شركة  (Quacquarelli Symonds) البريطانية المتخصصة فى التعليم العالى.. ويعد واحدًا من أهم ثلاثة تصنيفات للجامعات حول العالم من حيث الأهمية والتأثير ويعتمد على معايير تعكس نوعية الجوانب التعليمية والبحثية وتأثير الجامعة فى الحيز المحلى والعالمى. وأعتقد أن هذه شهادة دولية للجامعات المصرية التى حققت تقدمًا جديدًا فى نتائج هذا التصنيف بزيادة جامعة عن العام الماضى ..ويعتمد تصنيف Quacquarelli Symonds , QS على العديد من المعايير منها، السُمعة الأكاديمية، ونسبة الأساتذة إلى الطلبة، والبحث الأكاديمى، ونسبة الأساتذة الدوليين، ونسبة الطلبة الأجانب، وتمت إضافة معامل الاستدامة للتصنيف الحالى وهذا يعنى أن الجامعات المصنفة تتوافر فيها هذه المعايير.وتقدم الجامعات المصرية فى التصنيفات الدولية ومنها بعض الجامعات الخاصة مثل جامعتى المستقبل والألمانية بالقاهرة لم يأت من فراغ وإنما جاء نتيجة ما نادى به الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ توليه مسئولية قيادة البلاد بضرورة الارتقاء بمستوى التعليم الجامعى وتقديم تعليم متميز لأبناء الوطن والعملويحرص الدكتور ايمن عاشور وزير التعليم العالى على تنفيذ رؤية الرئيس الخاصة الخاصة بتحويل مصر مقصد اقليمى جاذب للتعليم الجامعى المتميز .. وللحديث بقية إن كان فى العمر بقية. 

زكى السعدنى

Zelsadany1@gmail.com

 

 

 

ظهرت المقالة كلام جرىء.. رؤية الرئيس أولاً على التعليم اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى