أخر خبر

جامعة العريش في الملتقَى القِمِّيّ للمبادراتِ الطُّلابيَّة بالجامعاتِ والمَعاهد المِصريَّة “Think Tank”

 

تحت رعاية الأستاذ الدّكتور محمد أيمن عاشور، وزير التَّعليم العالي والبحث العلميّ، والأستاذ الدُّكتور كريم حسن همَّام، مستشار وزير التَّعليم العالي للأنشطة الطُّلابيَّة، ومدير معهد إعدادِ القادةِ، والأستاذ الدُّكتور حسن الدمرداش، رئيس جامعة العريش، شاركت جامعة العريش في الملتقى القمِّيّ للمبادراتِ الطُّلابيَّة بالجامعاتِ والمعاهد المصريَّة “دمج الطُّلَّاب من ذوي القُدرات الفائقةِ والطُّلَّابِ الأسوياء – مبدعون باختلاف 3”.
أُقِيمَ الملتقى في معهد إعدادِ القادَةِ بحُلوَان .
وأعربَ الأستاذ الدكتور حسن الدمرداش، رئيس جامعة العريش، عن سعادتهِ بمشاركةِ الجامعة في هذا الملتقَى المُهِمّ؛ فقالَ: “إن مشاركة جامعتنا في هذا الملتقى تعكس التزامنا بتطويرِ قدراتِ طلَّابنا، وتمكينهم من المشاركة الفعَّالة في المجتمعِ، وتحقيق التَّغيير الإيجابيَّ…كم نحن فخورون بالمبادرات الطلابيَّة التي قدمها طلابنا! ونعتقد أنَّها تُسْهِم في تعزيزِ الوعيِ، وتحقيق الاستدامة في المُجتمعِ”. كما توجه بالشكر والتقدير لقطاع الأنشطة الطلابية ورعاية الطلاب بالجامعة والطلاب المشاركين وجميع القائمين على هذا الحدث.
وأوضح أنَّ جامعَةَ العريشِ شاركتْ في الملتقَى بالعديدِ منَ المبادرَاتِ الطُّلَّابيَّةِ، عن الصِّحَّةِ والبيئةِ السِّيناويَّةِ’ وتهدف إلى توعية الطُّلَّاب حول أهميَّةِ الحِفاظِ على البيئة السِّيناويَّة وتأثيرها على الصِّحَّة العامَّة، وكذلك بالنَّشاط الطُّلَّابيّ نقدِرُ نُغَيّرُ…. أَنتَ أَقْوَى منَ المُخَدَّراتِ”، وتهدف إلى توعيةِ الطلَّاب حولَ ضرورةِ الابتعادِ عنِ المخدَّرات وتأثيرِها السَّلبيّ على الفردِ والمُجتمعِ.
وتعكس مشاركة جامعة العريش في هذا الملتقى التزامها بتطوير وتمكين الطلاب، وتعزز دور الجامعة في تشجيع الابتكار والإبداع وتعزيز الوعي في المجتمع. وتعكس المبادرات المشاركة تركيز الجامعة على القضايا البيئية والصحية والاجتماعية، وتعزز دور الطلاب في تحقيق التغيير الإيجابي في المجتمع، وتساهم في بناء شبكة قوية من الطلاب المبدعين والمبادرين في مصر، وتعزيز دورهم في تطوير المجتمع وتحقيق التغيير الإيجابي.

ظهرت المقالة جامعة العريش في الملتقَى القِمِّيّ للمبادراتِ الطُّلابيَّة بالجامعاتِ والمَعاهد المِصريَّة “Think Tank” أولاً على التعليم اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى