أخبار التعليم

“دور المراة في دعم الكيان الاسري والمجتمعي ” لقاء نظمه مركز الإعلام بالاسماعيلية

“دور المراة في دعم الكيان الاسري والمجتمعي ” عنوان اللقاء الذي نظمه مركز الإعلام بالاسماعيلية في إطار حملة تنمية الاسرة المصرية التي أطلقها قطاع الإعلام الداخلي،التابع للهيئة العامة للاستعلامات تحت شعار “أسرتك.. ثروتك” وذلك بالتعاون مع مديرية التضامن الاجتماعي برئاسة دكتور احمد عبد الرحمن وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالاسماعيلية وبحضور الأستاذة نجلاء سعيد مدير إدارة العلاقات العامة بالتضامن الاجتماعي والأستاذة هالة صابر مدير إدارة الخدمة العامة …استهدف اللقاء مكلفات الخدمة العامة…واستضاف اللقاء الاستاذ الدكتور عبير اسماعيل مدير وحدة المرأة الآمنة بجامعة قناة السويس وتم تناول عدة محاور :

#حملة تنمية الاسرة المصرية ترتكب علي عدة محاور منها ضمان الحقوق الانجابية والاستثمار الامثل في الطاقة البشرية وتدعيم المراة والاعلام والاتصال من اجل التنمية .

# مؤسسة الاسرة هي أهم المؤسسات الاجتماعية المؤثرة في التربية واهم وحدة تربوية مؤثرة في المجتمعات .

#المراة نصف المجتمع من حيث النوع وكل المجتمع من حيث التاثير في النشاة.

#لعبت المراة دورا محوري في نهضة المجتمعات القديمة والحديث واثبتت من خلال هذا الدور قدرتها علي التغيير الايجابي في تلك المجتمعات .

#التغيير الايجابي الذي تسعي له المجتمعات مرهون بشكل كبير بواقع المراة ومدي تمكنها من القيام بادوارها في المجتمع فهي تشغل دور اساسي في بناء،اسرتها من خلال مايع علي عاتقها كام من مسئولية تربية الاجيال وكتننحمله كزوجة من أمر إدارة الاسرة .

#مع تطور المجتمعات أصبح للمرأة دور اجتماعي كبير في،شتي المجالات.

#تعليم المراة وتمكينها من العمل ينعكس ايجابا علي الاسرة سواء في الأمور التربوية والاقتصادية والصحية.

#لايجب ان تغفل المراة دورها تجاه نفسها في تطويرها وتحطينها ومحاولة التصالح الدائم مع النفس.

#التماسك الاسري يرجع الي أهمية دور المراة واستقرارهاالنفسي والاجتماعي وأثره علي الإعلام والأبناء.

#العنف والإهمال الاسري والتجاهل تجاه المراة سواء كان معنويا او جسديا وان اختلفت طرقه واحبابه يؤدي الي التفكك الاسري .

#توصيات اللقاء :

* توعية أفراد المجتمع ككل بأهمية إشباع الاحتياجات النفسية للمرأة والتي تؤدي الي شعورها بالامن النفسي مما يؤثر ايجابا علي المجتمع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى