أخبار التعليم

جمعية المهندسين المصرية تمنح وزير التعليم العالي العضوية الفخرية

 

وزير التعليم العالي يشارك في ندوة بعنوان “الخطة المستقبلية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي” بجمعية المهندسين المصرية

 شارك د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبـحث العلمي في فعاليات الندوة التي نظمتها جمعية المهندسين المصرية، تحت عنوان “الخطة المستقبلية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي” بحضور م.أسامة كمال رئيس الجمعية ووزير البترول الأسبق، وم.فاروق الحكيم الأمين العام للجمعية، ود.مصطفى رفعت أمين المجلس الأعلى للجامعات، ود.عبير الشاطر مساعد الوزير للشئون الفنية، ود.محمد الشرقاوي مساعد الوزير للشئون والسياسات الاقتصادية، وعدد من الشخصيات العامة، وذلك بمقر الجمعية بالقاهرة

وفي بداية كلمته، أكد الوزير أن منظومة التعليم العالي المصرية قطعت شوطًا كبيرًا في مجال التطوير والتحديث بوجه عام خلال السنوات الثماني الماضية؛ لتكون قادرة على الوفاء بدورها وأداء رسالتها الأكاديمية والمجتمعية على النحو المنشود، لافتًا إلى أنه أصبح لدينا 27 جامعة حكومية، و27 جامعة خاصة، و20 جامعة أهلية، و10 جامعات تكنولوجية، و7 أفرع لجامعات أجنبية، فضلاً عن الإنجازات الكبيرة التي تحققت في قطاع البحث العلمي، وآخرها حصول مصر على المركز 24 عالميًّا في مجال النشر العلمي وفقًا للتصنيف الدولي لسيماجو (Scimago).

وأشار د.أيمن عاشور إلى أن مسيرة التعليم الجامعي والعالي في بلادنا مازالت تواجه تحديات عديدة، مؤكدًا أننا نتعامل معها من خلال الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي التي تتوافق مع رؤية الدولة للتنمية المستدامة 2030، وتم إطلاقها مارس الماضي برعاية رئيس مجلس الوزراء، ومشاركة واسعة فاقت كل التوقعات من جانب الوزارات المعنية، والمؤسسات الأكاديمية والبحثية والإنتاجية والصناعية، وخبراء وشخصيات من ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية المعنية، وتم عقد 5 جلسات حول تطوير المناهج والبرامج، وتشجيع الاستثمار في التعليم العالي، وتدويل التعليم العالي، والابتكار وريادة الأعمال في التعليم العالي، والمستشفيات الجامعية.

وأضاف الوزير أن هذه الإستراتيجية لها ثلاثة محاور، أولها: إستراتيجية التنمية المستدامة (رؤية مصر 2030)، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال دعم جهود الأقاليم الجغرافية في مصر، وكذلك أصحاب المصلحة نحو تحقيق هدف تنموي شامل لقطاع تعليمي مستدام، وذلك بتوفير مناخ محفز لتوطين وإنتاج المعرفة، وربط مخرجات المعرفة والابتكار بأولويات الدولة، ثانيها: التحول نحو جامعات الجيل الرابع؛ لمواكبة التوجهات العالمية، من خلال دعم ريادة الجامعات المصرية في صناعة التعليم، وتعزيز دورها كجهة مؤثرة وصانعة للقرار في تلبية احتياجات سوق العمل، وثالثها: العلاقة بين منظومة التعليم العالي والبحث العلمي وخطة التنمية الشاملة لمصر.

وأوضح د. أيمن عاشور أن المبادئ السبعة التي تشكل خارطة طريق للإستراتيجية، هي (التكامل، التخصصات المتداخلة، التواصل، المشاركة الفعالة، الاستدامة، المرجعية الدولية، الابتكار وريادة الأعمال)، مؤكدًا أنها تدعم تحويل المؤسسات التعليمية إلى مؤسسات ابتكارية تُسهم فى جذب الكوادر العلمية المتميزة، وبناء نظام بيئي قوى يُسهم فى تطوير المؤسسات التعليمية، موضحًا أن التكامل يتطلب تشكيل تحالف لكافة المؤسسات التعليمية في كل إقليم؛ بهدف التنسيق والعمل معًا لسد الفجوة بين البرامج التعليمية والاحتياجات الواقعية لكل إقليم، مع الاعتماد على المدخل الإقليمي لكل جامعة للتركيز على الأنشطة التنموية في مختلف الأقاليم الجغرافية لمصر.

وأشار الوزير إلى أنه في ضوء تنفيذ هذه الإستراتيجية تم تدشين ثلاثة تحالفات حتى الآن، وهي تحالف الإقليم الشمالي، وتحالف إقليم وسط الصعيد، وتحالف إقليم جنوب الصعيد، مؤكدًا أن تحالف إقليم جنوب الصعيد سيكون فرصة كبيرة للمشاركة في تنمية منطقة المثلث الذهبي بجنوب الصعيد، والتي من المتوقع أن توفر ما يقرب من 300 ألف فرصة عمل في تخصصات متنوعة، منها ما يتعلق بالتعدين، والسياحة، والزراعة.

وأكد د.أيمن عاشور أن الهدف من التخصصات المتداخلة هو التصدي للمشكلات المعقدة التي يشهدها المجتمع، وحلها من خلال صياغة برامج تعليمية حديثة، تقوم على تداخل التخصصات، مشيرًا إلى أننا نعمل حاليًا على تطوير أداء أعضاء هيئة التدريس؛ ليقودوا عملية التغيير، وذلك من خلال إيفادهم للخارج للتعرف على كيفية تصميم البرامج البينية، وأن الوزارة بصدد إطلاق أول شبكة للعلوم البينية من أعضاء هيئة التدريس، فضلاً عن إطلاق هيئة أخرى لدعم وتطوير الجامعات المصرية بالتعاون مع الجامعات الدولية المرموقة.

وأشار الوزير إلى أن إستراتيجية التعليم العالي تولي اهتمامًا كبيرًا لتأهيل الخريجين وإكسابهم المهارات اللازمة لمتطلبات سوق العمل، ودعم المسار المهني من أجل التوظيف؛ اتساقًا مع جهود الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة، والحد من البطالة، خاصة في ظل اختفاء بعض الوظائف وظهور أخرى تتطلب مهارات غير تقليدية بفعل التغيرات التكنولوجية، لافتًا إلى أنه في هذا الإطار تعمل الوزارة بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على تأسيس وإنشاء المراكز الجامعية للتطوير المهني؛ بهدف تقديم خدمات التوجيه المهني لملايين الطلاب، حيث أصبح لدينا 46 مركزًا في 34 جامعة مصرية.

وأكد د.أيمن عاشور حرص الوزارة على تحقيق الجودة في مؤسسات التعليم العالي، ليس فقط على المستوى الوطني، ولكن على المستوى الدولي أيضًا، مشيرًا إلى أن إستراتيجية الوزارة تركز على إنشاء تخصصات دولية جديدة، وتعزيز مفاهيم البرامج المشتركة، واعتماد نظام تسجيل دولي جديد؛ بما يسهم في رفع تصنيف الجامعات المصرية على المستوى العالمي، والعمل على جذب المزيد من الطلاب الوافدين، موضحاً أن الفترة القادمة سوف تشهد المزيد من عقد اتفاقيات التعاون والشراكة مع عدد من الدول ذات التجارب المتميزة، من بينها (الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، إنجلترا، إيطاليا، فرنسا)، سواء في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بوجه عام أو في بعض المجالات العلمية والتقنية التي تحتاج إليها مصر بصفة خاصة.

وفي الجانب التشريعي، أكد الوزير أهمية وجود تشريعات قوية، تساند هذه الجهود، وتحفز على الابتكار وريادة الأعمال، وتسهم في تحويل المشروعات الابتكارية إلى منتجات ذات عائد اقتصادي، لافتًا إلى أن الوزارة حاليًا تعمل على إنتاج سيارة كهربائية وعدد من المنتجات بمكونات مصرية خالصة، وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص.

وأشار د.أيمن عاشور إلى أنه يتم العمل حاليًا على إعداد قانون موحد للتعليم العالي والبحث العلمي يواكب احتياجات المجتمع، ويلبي تطلعات منسوبي التعليم العالي والبحث العلمي، مؤكدًا أهمية التعاون بين الوزارة والنقابات المهنية، والعمل كمنظومة متكاملة لتطوير التعليم الجامعي والعالي وفقًا للمعايير العالمية، مشيرًا إلى استعداد الوزارة للتعاون مع جمعية المهندسين المصرية في الارتقاء بقطاع الهندسة، وقواعد مزاولة المهنة في هذا القطاع الحيوي؛ بما يحقق متطلبات واحتياجات التنمية في مصر.

وفي ختام الندوة، قامت جمعية المهندسين المصرية بمنح الوزير العضوية الفخرية، وتسليمه درع الجمعية؛ تقديرًا لجهوده المتميزة في تطوير وتحديث ملف التعليم العالي والبحث العلمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى