أخبار التعليم

النهوض بالفرد في ندوة لـ ” تكافؤ الفرص ” بـ ” تعليم الإسماعيلية ” ضمن مبادرة ” ( بناء شخصية مواطن مصرى)


كتبت – شيماء نصر :
ناقشت وحدة تكافؤ الفرص بمديرية التربية و التعليم سبل النهوض بالفرد المنتج و الفعال فى المجتمع ضمن فاعليات مبادرة ( بناء شخصية مواطن مصرى) تحت رعاية الدكتور خالد خلف وكيل وزارة التربية والتعليم بالاسماعيلية و الاستاذ عادل عبد التواب وكيل المديرية بالتعاون مع وحدة تكافؤ الفرص بادارة التل الكبير التعليمية وبيت العائلة المصرية وذلك بمدرسة الشهيد عبدالمنعم رياض الابتدائية.
قالت الأستاذة نعيمة احمد ، مدير وحدة تكافؤ الفرص بمديرية التربية والتعليم بالاسماعيلية ، إن بناء الإنسان المصري يبدأ من كل المؤسسات في بناء العقل والروح والثقة للإنسان المصري، وبناء المدارس والجامعات والمستشفيات، وكل ما هو شريك في تكوين مضمون الإنسان وصياغة عقله ووجدانه وقيمه، لافتة إلى أن “حصاد كل هذه المكونات هو إنسان مصري جديد”.

وأكدت ، إن بناء الإنسان المصري يبدأ من التعليم وتعظيم القيم الراقية الأخلاقية والتربوية، وتأكيد القيم الدينية والاعتماد على الإعلام الجاد المتخصص، وكذلك رفع وعي الإنسان وفهمه لكل مسارات وخبرات الحياة وتطورات الشأن العام دون تجميل أو مبالغة.

وأضافت الاستاذة شيماء نصر المسؤل الإعلامي بوحدة تكافؤ الفرص بمديرية التربية والتعليم أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، يضع على أهم أولوياته إعادة بناء الشخصية المصرية، من خلال التعليم والعلاج والمستشفيات وتناول الخطاب الديني”، منوهة إلى أنه “يجب تصحيح كل المؤسسات التي تشارك في صنع الإنسان المصري”.

وأضافت، إن الدولة تحتاج إلى قراءة مجتمعية علمية يقوم بها المختصون، لمعرفة كيفية حل المشكلات المتواجدة في المجتمع في هذا الوقت، الذي يتم فيه تصحيح مسارات العلم و التعليم و الصحة والمؤسسات الدينية، منوهة إلى أن إستراتيجية بناء الإنسان المصري جيدة ولكن الأهم هو التطبيق .
وأوضحت شيماء نصر، أنه “يجب على الحكومة إعادة بناء الإنسان المصري: العمل على إعادة الإبداع وانتشار الثقافة ودور السينما والمسارح في الأقاليم، ورعاية الموهوبين والاستماع إلى إبداعات الشباب ومشاركتهم بشكل حقيقي في القيادة السياسية، حيث إن الشباب أصبح شريكًا أساسيًا وفاعلًا في قيادة الحاضر، مطالبة بزيادة نسبة المرأة والشباب في المحليات”.
وأضاف الشيخ على عسل مدير مديرية الأوقاف الأسبق ، ان الإسلام يحث على التعليم الجاد ، وبالتالي يجب أن يتحول نظام التعليم من آلية التلقين إلى آلية المشاركة والتعاون الحقيقي والمناقشة بين المدرس والطالب، ويكون هناك تفاعل بين الطلاب وبعضهم وبين الطلاب والمدرسين”، لافتًا إلى أن “دور الدين الحقيقي هو خلق القيم الجمالية، والعمل على زيادة وعي الطلاب وتنمية المهارات، وكذلك كثرة الحوار النقدي بدلًا من الحوار التكميلي، وأن يقبل الآراء بحيث يقدم الرأي والرأي الآخر”.
فيما طالب القس حبيب صابر راعي كنيسة العذراء بالتل الكبير بأهمية بناء الشخصية الوطنية المصرية وضرورة توعيته بقيمة وطنه ومقدار مصر بين جميع دول العالم ودور المصري في مراحل التاريخ ومشاركته الفاعلة عبر الحضارات المختلفة .
وقال الاستاذ علاء عثمان مدير إدارة التل الكبير التعليمية إنه لا يمكن النهوض بالوطن دون الإهتمام ببناء شخصية المواطن من خلال الافكار البناءة من اجل الوصول لصورة مجتمعية مثقفة وواعية تحارب الفساد والافكار المتطرفة والهدامة .
يذكر ان الندوة أشرف على تنظيمها الاستاذة نجاة بدران رئيس وحدة تكافؤ الفرص بإدارة التل الكبيروالاستاذة منى سادتي وكيل الوحدة والاستاذة نهلة سليمان مدير مدرسة عبد المنعم رياض .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٥‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٨‏ أشخاص‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى